بيت جدي 3 …… يوم العيد بقلم : محمّد صالح

Posted: يوليو 8, 2010 in بيت جدّي
الوسوم:, , , , , ,

إلى روحك التي ترافقني أبدا………

يوم العيد

مرحباً أيها الأعزاء و شكراً على تواصلكم معي و سأحاول من فترة لأخرى أن أكتب عن ذكريات بيت جدي و أرجو أن أكون موفّقاً في ذلك و أن تنال إعجابكم …..

غداً يوم العيد ,أتقلب في فراشي يميناً و شمالاً أحاول أن أنام و لافائدة !! فغداً عيد وفي العيد كل شيء جديد و جميل .

كما الجميع فقد وضعت ثياب العيد الجديدة بجانب الفراش وكأنني الآن أعيش هذه اللحظات السعيدة, لاأعرف متى غلبني النّعاس و لكنني أذكر أنني استيقظت على صوت الجامع (( لبّيك اللّهم لبّيك ….)) فقفزت من الفراش ولبست ثيابي على عجل كي أرافق والدي لتأدية صلاة العيد .

بعد تأدية الصلاة قبّلت يد والدي معيّداً و تبادلنا المعايدة مع المصلّين و سبقت والدي إلى البيت لمعايدة والدتي و إخوتي , بعد أن تناولنا الفطور اصطحبنا والدي الحبيب لمعايد جدّتي أم سليمان (والدته) كعادتنا دوماً, طبعاً جدتي تسكن معنا في نفس البيت ولكن لها شقّتها الخاصة و تحب التّميز و لي مع جدّتي حكايات و حكايات ربّما تسمح لي الظروف في سردها .

قبّلت جدتي و مددت يدي مطالباً بالعيديّة (فأي عيد مالم تمتلئ جعبتك بالنقود …) و طبعاً التقينا عند جدتي بأعمامي فقد جاؤوا هم معيّدين أيضاً .

البارحة كنت قد زيّنت دراجتي ( على فكرة أحتفظ بها إلى اليوم) بزينة العيد , استأذنت الأهل و انطلقت أسابق الريح كي أكون أوّل المعيّدين لجدّي أبو أحمد و كان هو بانتظاري أيضاً , ركنت الدراجة على (البرندة) و ركضت إليه , كانت عيناه تضحكان و وجهه يضيء فتلقّفت يديه مقبّلاً و معيّداًو كانت ستّي أم أحمد قد حضّرت القهوة فشاركتهما و بعدها استلمت المعلوم (كنت أستلم العيدية على دفعتين)وجدي يقول لي لاتشتر شيء يضرّك و طبعاً كان العيد بالنسبة للدكاكين عيدين لأننا كنّا نصرف كل العيدية لشراء الألعاب الناريّة و المسدّسات و الطلقات و غيرها و بعدها نجتمع مع الأصدقاء لننقسم إلى فريقين و تدور بيننا حرب ضروس .

أيّام العيد كنت أقضي معظم الوقت في بيت جدي و كانت أمّي تتصل بجدتي لكي ترسلني إلى البيت لتناول الغداء و لكنها كانت تقول أنني باقٍ و غدائي عندهم وماذا أخبركم عن غداء العيد , بدءاً من اللحم المشوي و انتهاء بالكبّة وكان الطعام في بيت جدي ليس كغيره , الطعم غير الطعم و المذاق لاينسى .

لك الحب ياجدّي الحبيب , روحك ترافقني دوماً و ذكراك معي إلى آخر الزمان , رحمة الله عليك …….. و للحديث بقية .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s