هنا هناك بقلم الشّاعر فراس أحمد

Posted: أغسطس 29, 2010 in من عطائهم, شعر

هنا هناك

-1-
هنا هناك
على أي شاطئ ٍللمتوسط
تبتل ُّخطاك
وحيدة ً كالفجر
وعلى مرآتك َ الموشورية ُ
يتشظى البياض ُ وجوها ً وصوائت َ
هنا أم هناك
لا امرأة ٌ ولا بلاد
والحنين ُيلسع ُ قلبك َ الهش .

/ تدير ُ مفتاح َ بيت ٍ ما , خلف الباب ِ الخشبي التماعات ٌ
كاالمرايا المتقابلة , أأنت الأن هنا ؟
تقول ُ ستسعفني اللغة . لكن البيت َ مقفر ٌ كمرآته ِ .
على شاشة وعيك َ تلمع ُ رائحة ُ الجذع ِ الصلب ِ لنهد ِ امرأتك َ القديمة ْ , وعلى كفك َ ينمو ثقل ُ مسيل ِ أصابعكَ
على فخذها الرخامي . /

-2-

عبر َمفازات ٍ طهرية
تحت َ سماء ٍ هتون
نحمل ُ كالحلزون ِ
كهوفنا الداخلية
لنعبر َ مضائق َ الزمن ِ المتهتك ِ .

/ كان العبري ُ يغشي صورة َ كنعانية ٍ من الألف ِ السادس ِقبل َ الميلاد , يوَّهج ُ ثوبها الجسد َ الناهض َ
وهي تصبغ ُ بأقدامها النسيج َ المحلي َ بالأرجوان َ المصفّى من علائق ِالبحر ِ ,
واليوم َ يمنح ُ العرب ُ نسلها منفى . /

هنا وهناك
نتكوَّرُ كفراخ ِ الحجل ِ المذعور ِ
آن َتلدغنا روائح ُ التفسِّخِ ,
/ هتكا ً هتكا ً
وليُهرق هذا الدم الموحل ُ :
يا نوح ُأما كان َ قبيل َ الغمر ِ
أرواح ٌ فاحمة ٌ … جيف ٌ
وروائح َ منتنة ٍ
يتفصَّدها الإنسان ؟.

فراس
بحرون ت 1 / 2008

Advertisements
تعليقات

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s