الله يرحمك يا ستيّ أم أحمد

Posted: أكتوبر 12, 2010 in بيت جدّي
الوسوم:, , ,

  • إلى روحك المرافقة لي أبدا

  • ليس في هذه الدّنيا أصعب من لحظات الفراق الأبديّ لشخصٍ عزيزٍ غالٍ , يحدث كل شيء على غفلةٍ و بسرعةٍ , وفي لحظة

    يتحوّل كلّ شيء إلى حكاية ٍ في زمنٍ ما و مكانٍ ما ……. غادرت جدّتي إلى الرّفيق الأعلى و حتى الآن لم أستوعب ما حدث .


    أذكر حين كنت صغيراً كيف كانت ترافقني عيناها لمّا كنت آتي لزيارتها و صوتها الجهوري , كانت عيناها تضحكان لي دوماً , وكنت أشعر عندها

    بحنان أمّي و حبّها …… كانت كلّ الحب و كلّ الحنان , وفي بيتها كانت أجمل الذّكريات .

    خانني القلم و خذلتني الكلمات

    أمسيت متشرّداً على قارعة الزّمن

    يمضي العمر و نكبر معه

    وتبقى الحكاية و بيت جدّي …..

    رحمك الله يا ستّي أم أحمد و دعائي الله لك أن يسكنك فسيح جنانه و يرحمك و يغفر لك ذنوبك واعلمي أنك باقية معنا دوماً , في قلوبنا

    ذكراك و جدّي , سأتذكّر دوماً عينيك اللّتين أحببت و أذكر بريقهما كلّما لحظاني .

    غادرنا الجسد و تبقى روحك معنا على طول المدى , رحمك الله ربّي .

    هكذا كانت جدّتي

    لي جدة ترأفُ بي ….. أحمد شوقي

    لي جدَّة ٌ ترأفُ بي —- أحنى عليَّ من أبي
    وكلُّ شيءٍ سرَّني —-تذهب فيه مَذهبي
    إن غضبَ الأهلُ عليَّ —- كلُّهم لم تغضبِ
    بمشى أَبي يوماً إليَّ —- مشية َ المؤدِّبِ
    غضبانَ قد هدَّدَ بالضرْ—- ب وإن لم يَضرِبِ
    فلم أَجِد لي منهُ —-غيرَ جَدَّتي من مَهرَبِ
    فجعَلتني خلفَها—- أنجو بها، وأختبي
    وهْيَ تقولُ لأَبي —- بِلهجة المؤنِّبِ:
    ويحٌ لهُ! ويحٌ لِهـ—- ـذا الولدِ المعذَّبِ!
    أَلم تكن تصنعُ ما —-يَصنعُ إذ أَنت صبي؟

    Advertisements
    تعليقات
    1. فراس أحمد كتب:

      تعازي الحارة لك كانت جدتي بكل ماللكلمة من معنى افتقدتها يوم مرضت وبكيتها يوم رحلت . سيكون للموت طعم آخر بالغربة كن صبورا
      فراس

    اترك رد

    إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

    WordPress.com Logo

    أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

    صورة تويتر

    أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

    Facebook photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

    Google+ photo

    أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

    Connecting to %s