مللنا , سئمنا …. إلى متى تراق الدّماء الطّاهرة

Posted: أبريل 20, 2011 in مقالاتي
الوسوم:, , , , , , , , , ,
    لا سكوت بعد اليوم …. حان وقت الحساب

جفّت مآقينا من الدّموع و تحجّرت قلوبنا من الأحزان و المآتم و أمّا أرواحنا فمعلّقةٌ بوطنٍ مطعونٍ , تنزف جراحه ألماً و حزناً في كلّ يومٍ على فراق مدنيٍّ اغتالته يد الغدر و الخطيئة , أو عسكريٍّ من حماة الوطن , في مشهدٍ يؤكّد لي أنّ المستهدف ليس فئة أو طرف و إنّما الشّعب كلّه بأمنه و أمانه , برجاله و شبابه حاضراً و مستقبلاً .

منذ البارحة لم يعد هناك مجالٌ للسّكوت أو إعطاء الفرصة أو غير ذلك , فالصّورة أصبحت واضحة وعلى قيادة الجيش و وزارة الدّاخلية و بالسّرعة القصوى أن تقوم بتنظيف البلد ممّن يقوم بهذه الأفعال و هنا أنا لن أدخل في أخذٍ و ردٍّ بين من يقول بنظرية المندسّين و بين من يتّهم الأمن بكلّ ما يحدث و بين هذا و ذاك تضيع الحقيقة التي نحن بأمسّ الحاجة لمعرفتها .

إنّني و كأيّ مواطن سوري آلمني و يؤلمني ما حدث و يحدث ولكن إلى متى ستهدر دماء أبناء الوطن و تستباح حرمته , وإلى متى سنسمح للمتكالبين أن يقتاتوا من لحوم أجسادنا , و إلى متى ……

أطالب باسمي و اسم الكثيرين من أبناء الوطن في الدّاخل و الخارج أن يقوم كلٌّ بواجبه ومن موقعه , وهنا أطالب قوّات الجيش و الأمن بالضرب بيد من حديد كلّ من تطاوعه نفسه العبث بأمن الوطن و المواطنين ليعود السّلام لبلد السّلام .

فإن كان من يفعل ذلك عناصر إرهابية و سلفيّة و مخرّبة فلابدّ من إلقاء القبض عليها و محاكمتها عن كلّ قطرة دمٍ سالت على التّراب السوري و إن ثبت من خلال التحقيقات تورّط بعض الجهات الأمنيّة في تجاوز واضح لقرار القيادة العليا بعدم إطلاق النّار فيجب محاسبتهم فوراً وفي كلا الحالتين نرجو من الجيش و وزارة الدّاخلية أن يطلعانا على نتائج التحقيقات و ما توصّلت إليه .

نتمنّى من الجهات الأمنيّة في سوريا أن تضاعف من جهودها لتأمين الوطن و المواطنين و بالأخص تأمين الحماية لمناراتنا السوريّة من علماء و أطبّاء و مهندسين و ضّباط و غيرهم ممّن يمكن أن يكونوا هدفاً لهؤلاء السّفلة .

سنبقى نحن السّوريّون يداً واحدة , لا يفرّقنا دين و لا طائفة و سنحافظ على سوريا فهي أمانة الأجداد لنوصلها آمنةً كريمةً للأولاد و الأحفاد .

كلّ الحبّ و الوفاء لوطننا الغالي و الرّحمة لشهدائه الأبرار و الدّعاء لله أن يمنّ على أهلهم بالصّبر و السّلوان .

أستودعك بين يديّ الرّحمن يا وطني و دمتَ عزيزاً كريما .

د. محمّد صالح
20.04.2011

Advertisements
تعليقات
  1. ربيع احمد الجباوي كتب:

    حسبي الله ونعم الوكيل عليك ، حسبي الله ونعم الوكيل عليك .

    إن عجزتم ان تكتبوا الحق ، فاصمتوا خيرا لكم .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s