دمشق لم تسقط … فسقطت كل الأقنعة

Posted: ديسمبر 15, 2012 in مقالاتي
الوسوم:, , , , ,

Дамаск -3

هنا في سوريا سقطت آخر أقنعة الأعراب,هنا سقطت ورقة التوت الأخيرة التي كانت تستر عوراتهم! فبعد اليوم لن نصدقكم ولن ننتظر اجتماعاتكم و فقد أثبتتم أنكم كما نعتتم أنفسكم نعاج ولو كنا نبحث عن وصفكم لما وصفناكم بأحسن من ذلك .
في الأمس القريب وقف النعجة الأثخن من على منبر عصبة الأمم يحاضر في الحرية و التحرير للشعب السوري البائس الواقع تحت حكم ظالم مستبد ويستجدي قوات الأمريكان و من لف لفهم لغزو بلدنا و تدمير جيشنا المرهب للعباد و إزالة النير من عن رقابنا و كاد من شدة حزنه علينا أن يبكي! كم من ساذج صدقه و صفق له هاتفا بحياته !! كم من أمل زرعه في نفوس بعضهم و كم و كم …… !!!!
في الأمس القريب كان واصف نفسه نعجةً من على منبر جامعة الأعراب يرعد و يزبد مكفهرّ الوجه يطلب من جيوش أمته أن تعد العدة و تستنفر الهمم لتحرير الشام المستعمرة لأنها تُذبح كل يوم و تدمر بيوتها على رؤوس الساكنين و يعلف مرتزقته الأوغاد بمال النفط و سلاح الأعداء بحجة حماية المدنيين في بلاد الياسمين !! و قد رأيناهم بأم العين و لم يخبرنا أحد !؟ كيف عاثوا هنا فساداً فاق كل فساد,كيف دمروا المؤسسات بحجة أنها تتبع النظام و نهبوا المشافي لمداواة قطعانهم الجريحة !! كيف اغتالوا الكفاءات من علماء و مهندسين و أطباء بحجة أنهم شبيحة !!! لن ننسى أيضاً اغتيال أمهر الطيارين و العلماء العسكريين و خصوصاً في سلاح الصواريخ المرعب الأول لبني صهيون و الرادع الأكيد لكل من يفكر بغزونا ؟!
في الأمس القريب كان شذاذ الآفاق من تنظيمات جبهة الكفرة و أحفاد الشياطين وكتائب الموت تفجر الحجر و البشر في أرضنا بحجة السلام و رد كيد الكائدين و نصرة الشعب المغلوب على أمره !!! حللوا الذبح على الهوية و قطع رقاب الرعية بتهمة الولاء لغيرهم , يدعمهم في ذلك شيوخ الضلالة بفتاوى حسب الطلب يحللون فيها المحرمات و ينسفون بكيدهم عرش الإسلام و المسلمين وكله بسم الله و الرسول و هما من أولئك براء إلى يوم الدين .
في الأمس القريب كان صاحب الطربوش المخزوق و وزير بلاطه الثعلب المكار يصولان و يجولان على مخيمات الإرهاب على الحدود , يطمئنان الهاربين من كيد الظالمين أن عودتهم قريبة وأن “ثورتهم” منتصرة وأنهما مع الشعب ضد الظالمين و قد اختصرا الشعب بفئة هما من صنعها و زوداها بمساعدات إنسانية من قذائف هاون و دوشكا و صواريخ لاو و أخواته ؟!!!
في الأمس القريب كان سليل غورو سالخ لواء اسكندرون و مقدمه لسلطان السلطنة البائدة يستقبل قائد ائتلاف الشر و أعداء سوريا ويعده بالدعم لكي تنال بلادنا حريتها و تنعم كأشقائها في قطرائيل و سعودائيل بالرفاه و النعيم !!!
وفي الأمس القريب كان باراك “حسين” أوباما و وزيرته الشمطاء يستقبلان أعضاء مجلس الخيانة ليرسما له الطريق و الطريقة نحو حرية الأوطان و يقدمان أمثلة عن حرية شبيهة قدمتها امبراطورية الدولار لشعوب فيتنام و أفغانستان و العراق لكي يختار أي الأمثلة تناسبنا ؟!!
في الأمس القريب سقط القناع عن القناع عن القناع؟؟ فلا النعاج و جامعة الأعراب جيشت الجيوش لغزو الكيان و حماية أطفال غزة من ناره و لهيبه؟؟؟ ولا النعاج بكت على أطلال غزة و طالبت المسلمين بشحذ الهمم للزحف الأكبر نحو فلسطين لتحريرها من نير الغاصبين منذ أربعينيات القرن المنصرم ؟؟؟ أما صاحب الطربوش فتابع نباحه على سوريا وكأنه لم يسمع عن يتامى غزة و معاناة أهلها بفعل همجية اسرائيل تلك التي رفع إصبعه في وجه رئيسها يوماً و قتلت تسعة من أبناء بلاده بدم بارد يوم مرمرة حيث توعد يومها بالرد القاسي الموجع و كان الرد على أرضنا و يبدو أنه أخطأ الجغرافيا ؟؟؟ هولاند و أوباما و كاميرون الأنيق لم يعلنوا عقد جلسة في مجلس الحرب الأممي لبحث القضية و فرض عقوبات على الكيان الصهيوني و التهديد بالتدخل تحت الفصل السابع لإنقاذ البقية من شعب ذاق الويلات بفعل خيانة من بعض أهله و إخوته و جيرانه ؟؟؟
هنا في غزة سقطت كل أقنعة الفتنة و مشايخ النفط و الفتوى أتباع الأعور الدجال,فلا هم أفتوا لقتلتهم في جبهات الكفر و النصرة بالتوجه إلى فلسطين لنصرة المظلومين المغلوبين على أمرهم و القابعين تحت نير اسرائيل و لا هم أفتوا بقتل بني صهيون و ذبحهم على الهوية و ليقتل ثلثهم كما حلّلوا تجاه شعبنا !؟!! غاب يهوذا الظواهري عن الشاشة و العريفي بلع لسانه و أما مفتي يهود خيبر في بلاد الحجاز فيغطّ في نوم عميق و لم يستيقظ بعد ؟!!
هنا كان الفصل الأخير من مسرحية جوقة التماثيل ليكتمل المشهد, ففي الوقت الذي كانت تُمطر فيه مستوطنات صهيونية بالصواريخ لأول مرة و في الوقت الذي شعر فيه الغاصبون بالألم والذعر ولاذوا بالملاجئ و احتموا بالمجارير و رأينا وزير حربهم على لبنان و الخوف في عينيه و هو يختبئ هربا من لهيبها ,تداعى لابسوا العقال و الطربوش و أصحاب العروش إلى غزة لوقف إطلاق النار بحجة حماية أطفالها و عمرانها والحقيقة أن عيونهم كانت على اسرائيل يريدون أن يذودوا عنها و يحمونها من صواريخ المقاومة “المجوسية” والشاهد على ذلك أنهم هم أنفسهم لم يتداعوا قبل أربعٍ من السنين للذود عن نفس الأطفال و العمران و يومها لم تسقط دمعة من التمساح أوغلو و لا رفّ جفنٌ لمشيخات الخليج مع أن الغزو وقتها كان شاملاً البر و البحر و الجو و الدمار كان أوسع و يومها استخدمت اسرائيل كل ما لديها من أسلحة محرمة و فتاكة و مع ذلك صمتت جامعة الأعراب و تفرجت الجوقة ؟!؟! البارحة تحركوا لأن الصواريخ آلمت أقاربهم و أوجعتهم فلم يهن الأمر عليهم و انتفضوا لنصرتهم .
أصحاب العروش و الكروش و الفخامة و السمو لم يأخذوا معهم إلى غزة صاروخاً أو رشاشاً يرد عن الغزّيين بعضاً من كيد الغادرين و لم يطالبوا بنشر قوات حفظ سلام و لم يرسلوا درع الجزيرة لرد “الظلم” عنهم ولا قطعانهم من المرتزقة لتفجر و تحرق وتسلب ما طاب لها في مدن الكيان الغاصب ؟؟ أولئك اصطحبوا كروشهم و جيوبهم و بعضا من الدموع و كثيرا من كاميرات التصوير لقنوات سفك الدماء للمتاجرة بها .
هنا بدّل من كان مشعلاً في المقاومة نهجه و باع القضية بدراهم بخسة و ظهر معدنه الحقيقي حين خيروه أن يكون وفيّاً لوطنه أو لجماعته ؟ اختار الولاء للجماعة و باع سنوات صموده و داس كرامات من سقط من الشهداء ؟؟!! ترك البندقية لأجل عيشة الفنادق و المساومات !!! وفي غفلة من زمن صعب أصبحت تركيا العثمانية و قطر الغازية ومصر الإخوانية محوراً للمقاومة !!!! وهم لم يدخلوا إلى غزة حتى كبسولة لرصاصة و لن يفعلوا !!! نسي البائع نفسه للشيطان أقواله في الأمس القريب يوم كان في أرض العرين وإن نسي فشرفاء غزة لم ينسوا و نسيانه لم ينقصنا كرامة بل أماط اللثام عن وجه قبيح تستره لحية و مسبحة من مقتضيات النصب في عصر الفتنة .
ساكنوا الفنادق أرادوا الصعود على أشلاء الشهداء و دماء الأطفال ليكملوا إحدى حلقات المساومة و بيع القضية و من تابع قضية اغتيال المبحوح يستشف أن تحت الرماد الكثير الكثير من خيانات الأعراب لمن بقي من الشرفاء الرافضين للتطبيع و بيع ما بقي من أرض باسم المفاوضات و سلام الاستسلام .
لقد وصلت الرسالة إلى أصحابها المحليين و الإقليميين و كذلك الدوليين أن الكلمة الفصل ليست لحماس وحدها و بأن الفصائل الأخرى صاحبة قرار و مسؤولية و كان لها السبق في الميدان و إن خطف منهم المنبر لكن ذلك لا يحجب الحقيقة و الحق لن يضيع مهما تكالب عليه دهاة الإنس و الجان .
سيذكر التاريخ أن صواريخ “المجوس والجيش السوري” دكت تل أبيب و صواريخ الأعراب أصابت دمشق, وأن أموال السوريين ذهبت لدعم المقاومين و صمودهم في وجه عدونا الوحيد و أموال الأعراب صُرفت لذبح السوريين و تدمير مقدراتهم, وفي محكمة التاريخ سيتعرى الجميع و يكون الحكم للحق فهناك لن تنفع أموال ولا عباءات أو سلطان و بيت أبيض أو أسود .
رغم تكالب الأعداء و كثرتهم ,و رغم الألم و الدم و الدموع , رغم الحصار و الدمار و الإرهاب , رغم كل مآسينا ,و رغم أننا اخترنا السير في درب كله أشواك فإن بوصلتنا لن تحيد عن عدونا الاسرائيلي و أعوانه و مرتزقته و سنضربهم بيد من حديد و لن يمروا بمؤامراتهم الدنيئة و اليوم أكثر من أي وقت مضى يزيد اليقين أن ما يحدث في سوريا ليس إلا انتقاماً منها و من شعبها لأنها عبر العصور و الأزمنة كانت شوكة في عيون المستعمرين و كانت درعا للصامدين و عونا للمظلومين و من دمشق كانت كل مفاتيح التحرير و كل قوافل المجد و العلا و على تخومها دُفنت جيوش الروم و الفرنسيين و دحروا إلى أبد الآبدين .
من الدوحة إلى مراكش مروراً بكل عواصم المستعمرين من باريس إلى لندن و واشنطن تتابع فصول الخيانة و التآمر و رغم تبدل الكراكوزات من غليون و سيدا إلى صبرا و الخطيب يبقى العنوان واحداً لا يتبدل و هو مشروع إسقاط الوطن و لأجل ذلك يُستباح كل شيء و لا يهم الطريقة وإنما الهدف هو المهم ولن تخدعنا مناورات الشمطاء و لا رئيسها الذي يعلن بلسانه إدراج “جبهة الكفرة” على لائحة الإرهاب و بيده يمدها بالسلاح لتنفيذ الهدف المنوط بها و لن نكون كالببغاوات نردد خلفهم ما يشاؤون من تسميات يختارونها لعصاباتهم و ذلك حسب الطلب فهي بالنسبة لنا عصابات إرهابية وقتلة لا دين لهم و لا رادع و هم فعلاً جبهة لنصرة الإرهاب و كتائب أعداء الله و هم فعلاً جيشٌ حرٌّ من كل القيم و المعتقدات و مهما شكلت لهم إمبراطوريات الدم من مجالس و ائتلافات فهم لا يمثلونني و لا يمثلون من هم مثلي و ليس في سوريا مكان لهم فليرحلوا عنّا و كفاكم متاجرة بالدين و الوطن فتجارتكم خاسرة لا محالة .
صمدت دمشق فأسقطت كل الأقنعة …
صمدت دمشق فأثبتت مرة أخرى أنها بداية التاريخ و أنه يليق بها أن تكون أرض العزة و المحشر …..
عاشت سوريا و عاش شعبها الصامد كالصوان في وجه أعداء الله و الإنسان …
صامدون هنا … باقون
هنا دمشق

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s