1992687814_n

صار للحرية مذبح
قتلوا و ذبحوا…
هتفوا : سلمية …
وكنا نقول أن بينهم رعاع تحمل البنادق
يقتلون لأجل القتل
لا يهم من أي فئة
و من الضحية ….
هتفوا : سلمية و نريد لحمايتنا قوات أطلسية …
كم يحب الأعراب العناوين الفضفاضة
وكم يتمسكون بقشور الدين و التاريخ …
خرجوا يوماً في مظاهرة
حطموا سيارات الجيران …
أحرقوا المحال و نهبوا المشافي …
هتفوا : حرية .. سلمية …
صار للحرية محكمة … قاضٍ و مقصلة …
بتنا نترحم على سجون النظام
نشتاق للسجان و نرضى بظلم منه يأتينا …
لأنه في بلادي
هناك من أشعل ناراً
يريدني أن أكون وقودها …
وأشعل باسمه ثورةً
تريدني أن أكون عبدها
وأن تقام صروحها على جماجمنا و دمانا المهدورة …
صار للحرية مذبح وآلهة و تابعون …
صارت الحرية لأغراب جاؤوا من خلف الحدود
دينهم جاهلي و شريعتهم الساطور …
صرتُ غريباً في بلادي
سجين ثورة المارقين
أتلحّف كفني
لأنهم قرروا أن أكون قرباناً
فلحريتهم مذبح و آلهة و تابعون …… د.محمدصالح 16.12.12

Advertisements
تعليقات
  1. loshA كتب:

    هذا الشعر اصبح من الموضه القديمه. ارجو ان تكتب لنا شيئ من الطراز الحديث

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s